سمير جعجع
سمير جعجع

ماذا قال جعجع عن “حكومة تكنو- سياسية” وانهيار لبنان؟

إكس خبر- رأى رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع ضرورة “تشكيل حكومة مستقلّين، من دون حزبيّين يرتدون قبّعة الاختصاصيّين.

 

وقال في حديثٍ مع موقع “mtv”: “عندما نتكلّم عن تشكيل حكومة مستقلين، نعني بذلك أن هناك مواصفات معينة يجب التقيّد بها وعلى من يوقّع على مرسوم التشكيل أن يلتزم هذا الأمر والا يستعمل توقيعه للذهاب إلى مكان آخر وإلا نكون عندها امام مشكلة جديدة”. 

جعجع: نريد حكومة أخصائيين مستقلين

وأضاف: “ما يطرحونه اليوم هو تشكيل حكومة اختصاصيين على ان يكون هؤلاء من فريقهم السياسي، وبالتالي نكون امام مراوحة في المشكلة لأنهم سيبقون ممسكين بالقرار، ممّا لن يعطي أي نتيجة وفق ما أثبتته التجربة، فوضع البلد يحتاج إلى تحرّك سريع وعمليّة انقاذ سريعة”.

وتابع جعجع: “إنّ مخططاتهم واضحة بالعودة المقنّعة، لأنّ إتيانهم بالاختصاصيّين يعني بقاءً مقنّعاً لهم، فقرار هؤلاء الاختصاصيّين سيكون لدى الجهات الحاكمة اليوم، ولو أنّ توزيرهم سيحلّ المشكلة لا مانع لدينا، ولكنّ التجربة أثبتت أنّ استمراريّة القرار في يد الأشخاص أنفسهم سيوصل البلد الى الانهيار”.

الثقة بالحكومة

سئل جعجع: من أين ستحصل الحكومة على الثقة في حال لم تكن الكتل الأساسيّة ممثّلة فيها؟، وأجاب : “أفترض أنّ أصحاب الأكثريّة النيابيّة يملكون وعياً شبيهاً بما نملكه حيال الوضع الحالي، وعليهم إدراك ضرورة التوجّه الى هذا الحلّ. فهل يعقل ألا يعطوا الثقة الا الى أنفسهم في حال وجدوا أنّ البلد يتّجه نحو الهواية؟”.

وعمّا إذا كان ما حصل في الأسابيع الثلاثة الأخيرة عجّل بالانهيار الذي كان يتمّ التحذير منه منذ أشهر، قال جعجع: “مع هذه الانتفاضة أو من دونها، كنّا نتوقّع حصول هذا الانهيار، وهذا ما كان يجمع عليه الكثير من الخبراء، من دون القدرة، بالتأكيد، على تحديد موعدٍ له”.

ولكن، ماذا سيفعل حزب القوات اللبنانيّة في حال تمّ تشكيل حكومة تكنو سياسيّة؟ أكّد جعجع عدم المشاركة في هذه الحكومة، “ليس لأنّنا لا نريد المشاركة في عمليّة الإنقاذ، بل لأنّنا على قناعة بأنّ هذا الخيار لن ينقذ البلد، ومثل هذه الحكومة ستكون أسهل “وصفة” لتسريع الانهيار، فالحلّ هو فقط بحكومة مستقلين”.

الشارع خيار الناس وليس خيارنا

وعن احتمال اللجوء الى الشارع في حال تمّ تشكيل مثل هذه الحكومة، لفت جعجع الى أنّ “اللجوء الى الشارع ليس خيارنا بل هو خيار الناس، ونحن نشارك معهم ليس كحزب بل كمواطنين، ولسنا أصحاب القرار بهذا الشأن”.

وإذ أشار جعجع الى وجود تواصل دائم مع رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري، شدد على أنّ تسمية الحريري في الاستشارات هي مدار بحث وسيعلن موقف “القوات” بهذا الشأن في حينه.

وعن محاولة تحويل ما يحصل الى مواجهة بين التيّار الوطني الحر والقوات اللبنانيّة، رأى جعجع أنّ “سبب ذلك هو رغبة البعض بعدم الاعتراف بأنّ الناس هم من انقلبوا عليهم وبأنّ الوضع أصبح سيئاً جدّاً، وكأنّ “القوات” هي التي تحرّك الناس في النبطيّة أو بعلبك أو طرابلس أو غيرها من المناطق. فالحقيقة هي مختلفة جدّاً، ولكن المشكلة هي أنّ البعض لا يريد أن يراها أو لا يريد الاعتراف بها”.

وردّاً على الشكاوى التي ترتفع عن مساهمة الحراك الشعبي في إفلاس مؤسسات وتردّي الوضع الاقتصادي، أجاب: “ما كنّا نشهده منذ أشهر هو مسار طبيعي نحو الانهيار تسبّبت به الغالبيّة الحاكمة، في حين أنّ ما يحصل اليوم هو محاولة للإنقاذ”.

وعن شبه الصمت لدى المجتمع الدولي في ملاقاة الشارع اللبناني بمواقف بارزة، قال جعجع: “هذا الأمر جيّد لأنّه يؤكد أنّ هذه الحركة لبنانيّة وصنعت في لبنان، وهي عفويّة وتنسجم مع الواقع المعيشي للناس”.

جعجع يرد على التيار الوطني

وعن كلام إعلام التيّار الوطني الحر عن أنّ الحراك هدفه التركيز على الوزير جبران باسيل سعياً لاغتياله سياسيّاً، سأل جعجع: “هل الناس الذين يتحرّكون على كامل مساحة الوطن يفعلون ذلك لاغتيال الوزير جبران باسيل سياسيّاً أم أنّ ما يحرّكهم هو واقع معيّن يتمّ التعامي عنه ويحاول البعض أن يتجاوزه وألا يعترف به؟”.

شاهد أيضاً

عدّاد الموت يزداد كل ساعتين: 10 آلاف وفاة بفيروس كورونا

خبر – كعقارب الساعة يمشي عدّاد الموت ويزداد كل ساعتين حاصدا 10 آلاف وفاة بفيروس …

وسائل إعلام لبنانية تتحالف مع الحكومة ضد الشعب بحجة كورونا

وسائل إعلام لبنانية تتحالف مع الحكومة ضد الشعب بحجة كورونا