فتاة تقتل شقيقها بعدما حاول الاعتداء عليها.. وهذه التفاصيل

إكس خبر- أصيبت سيدة ثلاثينية بالذهول من تصرف شقيقها الجنوني، عند محاولته اغتصابها، بعدما اقتحم غرفة نومها داخل منزل الأسرة في محافظة الغربية، فأسرعت الفتاة إلى المطبخ وأمسكت سكيناً وسددت بها عدة طعنات قاتلة في جسد شقيقها حتى سقط على الأرض غارقاً في دمائه جثة هامدة، وجلست الفتاة باكية بجانب جثمانه، فمزقها الحزن على شقيقها فهي تعرف جيداً أنه يعاني من مرض نفسي منذ عدة أشهر.

 

اعترفت الفتاة «منى. ك» 32 سنة، أمام النيابة العامة بتفاصيل ما حدث وقت وقوع الجريمة، مشيرة إلى أنها أقدمت على الدفاع عن نفسها بدفعه بأيديها وعضه من قدميه، بعدما حاول تجريدها من ملابسها بالقوة، لكن لم تفلح في إبعاده سوى بالطعنات، لكنها نادمة عما بدر منها فهي تعرف مرضه، وأنهم حاولوا علاجه لكنه كان يعاندهم.

 

وفي راوية تفاصيل ما حدث قالت: «في إحدى الليالي فوجئت بمحاولته التسلل إلى غرفة نومي، فصرخت بأعلى صوتي، وبعدها ضربته بالسكين وكان عندنا أمل كبير إنه يعيش ونقلناه لقسم الاستقبال بمستشفى المحلة العام، لكنه كان فاقداً للوعي»

اقرأ المزيد  المرأة المحتجزة في لبنان ليست زوجة "البغدادي"

 

وقالت مصادر أمنية أن والدي الفتاة نفيا وجود أي نوايا لديهما لقتل ابنهما، مؤكدين أنهما سعيا كثيراً في عرضه على أطباء متخصصين لعلاجه نفسياً، واستشهدوا بقيامه عدة مرات بتكسير وتحطيم أثاث المنزل، ومنعه من إيذاء شقيقته عدة مرات، وفعلاً حالته النفسية كانت صعبة، ودافعنا عن ابنتنا وإرادة الله جعلت حياته في النهاية ولم نقصد قتله».

 

وأضافت الفتاة أن الواقعة انكشفت بعد تلقي اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية، إخطاراً يفيد بمقتل شاب بمنطقة الجمهورية بدائرة قسم شرطة ثاني المحلة، وتشكل فريق بحث جنائي وتبين من التحريات أن الشاب الضحية يدعى «أحمد» 27 عاماً، يعاني من اضطرابات نفسية «مختل»، حاول الاعتداء على شقيقته جنسياً في أثناء نومها، ما دفعها إلى الصراخ والاستغاثة، بعدها دافعت عن نفسها وقتلته طعناً بالسكين.

شاهد أيضاً

الجيش السوري يتقدم في حلب ويقترب من فصلها عن إدلب

إكس خبر- أحرز النظام السوري، انتصارات واسعة في أرياف حلب، مسيطرا غربا بالكامل، ومهددا بفصلها

الكشف عن تفاصيل جديدة حول جريمة الاوزاعي المروعة

إكس خبر- نقل موقع "لبنان 24" عن مصادر مطلعة قولها إنّ مطلق النار ح.ا. في مخفر الأوزاعي